ماذا الآن ؟!

26 04 2009

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بحمد الله عدنا إلى عالم التدوين مرّة أخرى بعد إنقطاع طويل .. لا أعني هنا الكتابة فقط، بل والمتابعة أيضًا

أظن أنني حتى الآن لم اعتد على التدوين بعد .. فكلما حصل لي موقف أو شيئ ما أردت عرضه .. أفتح مدونتي ثم أجد الأفكار تطايرت من رأسي 😦

يبدوا أنني لن أدون يوميًا أو أسبوعيًا أو حتى شهريًا كما يفعل البعض .. بل سأدون كلما أتاحت لي الفرص

** فكرت أن أكتب عن مستجداتي ومشاريعي هذه الأيام .. وبما أننا حاليًا في إجازة الربيع (نحن الآن في عز الحر ويسمونه ربيعًا) لمدة أسبوع، فيجب إستغلالها بأقصى ما يمكن قبل أن يبدأ هم الدراسة من جديد !

  • افتتحت هذا الأسبوع بالتمرن على الرّسم، فما زلت حتى الآن مجرد هاوية ولا أتقن أسس الرسم الصحيح ..

جائتني هذه الفكرة عندما ذهبت لمكتبة جرير قبل أسابيع، ووجدت كتب رسم جديدة مترجمة ذكرتني بأيام الرسم الخوالي  (لم أمارس الرسم منذ مدّة طويلة) .. قمت بشرائها، وكالمعتاد ترجمة شبه سيئة، لكن يمكنك الاستفادة من محتواها بشكل عام .

اكتشفت في الكتاب أنواع أدوات رسم غريبة، فكتبت أسماء الأدوات التي أحتاجها لتطبيق الدروس في ورقة وذهبت بالأمس للمكتبة .. يبدوا أنني لست الوحيدة فقط التي جاءها هوس الرسم فجاه، فلقد وجدت بعض الفتيات مجتمعات أمام ادوات الرسم ويحملن أحد كتب الرّسم تلك ويسألن بعضهن هل هذه هي الأداة الصحيحة ؟!

يبدوا أن مكتبة جرير ضربت عصورين بحجر واحد 😀

  • بالإضافة إلى الرسم، وضعتُ من مخططاتي لهذا الأسبوع إعادة قراءة بعض الكتب وإضافة الجديد عليها (أحاول إتباع حكمة قرأتها من قبل “قراءة كتاب ثلاث مرات خير من قراءة ثلاث كتب) منها :

“هي هكذا .. كيف نفهم الأشياء من حولنا”، للكاتب: أ.د. عبد الكريم بكار – هذا الكتاب رائع بكل ما تحمله الكلمة من معاني، أنصح بقراءته بشدّة .. أما الكتاب الآخر، فساختار أحد كتب الدكتور محمد التكريتي لأعيد قراءتها – أيضًا كتبه جميلة ومفيدة ولا تفوّت.

** هناك أمور ومشاريع أخرى أود التحدث عنها .. لكني سأجعلها مفاجأة للجميع عندما يحين الوقت المناسب  😀

وانتظروا بعض تطبيقاتي للرسم، أدعوا الله أن لا تكون مخيبة للآمال 😛

Advertisements